•                       تذكرني؟





  • مقتطف من خطبة: (أولادكم أمانة في أعناقكم) للفوزان

    قال الشيخ صالح الفوزان حفظه الله- في خطبة له : (أولادكم أمانة في أعناقكم) *** فإذا رزق منها ذرية فإنه يعتني بتربيته ..



    معلومات الكاتب
    28-09-2016 04:44 مساء
    basmala


    قال الشيخ صالح الفوزان حفظه الله-
    في خطبة له : (أولادكم أمانة في أعناقكم)
    ***

    فإذا رزق منها ذرية فإنه يعتني بتربيتهم ذكورا وإناثا من الصغر، ويتعاون مع الأم على تربيتهم على الخير قال صلى الله عليه وسلم: "مُرُوا أَوْلاَدَكُمْ بِالصَّلاَةِ وَهُمْ أَبْنَاءُ سَبْعِ سِنِينَ وَاضْرِبُوهُمْ عَلَيْهَا لعَشْرِ سِنِينَ وَفَرِّقُوا بَيْنَهُمْ فِي الْمَضَاجِعِ"
    هذه تربية متدرجة مع الأبناء من صغرهم، ولاشك أن هذا يحتاج إلى صبر ويحتاج إلى تعب، ولكنه في طاعة الله وهو صبر مخلوف والعاقبة للتقوى، والعاقبة للمتقين.

     فيتعاون الأب والأم على تربية الأولاد، والأم تعتني أكثر بتربية البنات على الأخلاق الطيبة وعلى الستر وعلى الحياء، الوالد يعتني بابنه أكثر يعوده على الرجولة، وعلى آداب الرجال حتى يخرج عضوا صالحا ينفعه بإذن الله في حياته وبعد مماته.

     وصلاح الذرية لا يحصل بدون تعب، لابد من تعب، لابد من صبر، لابد من استعداد ومراقبة، وإلا فإن هذه العائلة ستضيع كما هو الواقع الآن في كثيرٍ من البيوت، لاسيما في زماننا الذي كثره فيها الفتن والشرور والصوارف

    فأين الآباء؟ أين الأمهات؟
    الآباء مشغلون بدنياهم يلهثون وراء الدنيا ليلا ونهارا، ويلهثون وراء المجالس الساهرة على القيل والقال، أو ما هو أشد من ذلك.
    والأمهات مشغولات بالتجوال في الشوارع، والتجمعات بحجة التعلم والدراسة أو بحجة الوظيفة.
    والأولاد يرمون إما على المربيات وإما في دور الحضانة كأنهم أيتام كأنهم لقطاء، يرمون في دور الحضانة، أين الأمانة أيها الناس؟
    أين أمانة الأولاد الذين في أعناقكم؟
    ...
    للمزيد راجع الرابط التالي
    http://www.alfawzan.af.org.sa/node/14982
    ابلاغ عن مشاركة مخالفة !






     








    حتى يتم التحميل : عليك بذكر الله